قصيدة تنصيب

المنفى والبرق

روبرت بينسكي[i]

ترجمة يوسف الحمود

 

أنت تختار أجدادك

هكذا كتب جدنا رالف إليسون[ii]

 

الآن يا سادتي الأحفاد

نجتاز لحظة من الفحشاء الكاريزمية

والجشع المرائي. الكذب بلا حياء

لقد مر جدنا البولندي ميلوش[iii] وجدتنا الإفريقية الأمريكية بروكس[iv] بلحظات أفظع من هذه.

هي تقول: كافح أولاً ثم يمكنك اللهو.

وكتبت جدة جداتنا إيما لازاروس

لهب شعلة أم المنفيين[v] "برقٌ سجين"

أصدقائي أبناء المنفى والبرق

الفحشاء تشيد تمثالها الخاص

لكن عمنا إرنستو كاردينال يقول

نعلم أن الشعب سيفتتها قطعاً ذات يوم.

يقول ميلوش: الجميلان واليافعان، أي المعاصران،

هما الشعر والفلسفة، أي العلم،

حليفه في خدمة الخير...

وأعداؤهما، كما يقول، ألقوا بأنفسهم إلى التهلكة

"ذات يوم"، لطالما كانت "يافعة" نظرة الأجداد للزمن:

فيا أيها الورثة، أيها الشعب، أصدقاء المنافي:

حاجتنا ملحة للكفاح وتأليف الموسيقى. كما قالت جويندولين بروكس،

كي نَعمُرَ الفضاء

 

 

 

[i]  شاعر أمريكي، أمير شعراء أمريكا

[ii]  رالف إليسون روائي وناقد أدبي أمريكي

[iii]  تشيسلاف ميلوش شاعر أمريكي من أصل بولندي حائز على جائزة نوبل للآداب

[iv]  جويندولين بروكس، شاعرة أمريكية

[v]  "أم المنفيين" الاسم الذي أطلقته لازاروس، الشاعرة الأمريكية، على تمثال الحرية. 

List blog

Pages