ربيب الصدى
في مصرعين وقافيةْ
وخوفِ طريدٍ 
فوق قمة هاويةْ

كَلَفتةِ ظبيٍ صيّرته فريسةً
قصيدتُه، 
والموت يطلبُ عاصيَهْ

أنست لمنفاي الأليف

وكم فتى

وقد حن للأوطان عاف منافيه

طريد بقايا موطنٍ 

لم يعد به

لعاشقه من سطوة الحقد 

زاويةْ

هويت بفأس الشعر

فوق كبيرهم

وضربة فأس الشعر

بالحق قاضيةْ

خذيني إلى المريخ 

أو أي كوكب

سوى الأرض

فهي اليوم جرداء خاويةْ

تبقّى من التاريخ 
خمسُ دقائقٍ
فهيا ادخلي 
في جنّة الحب راضيةْ

عزفت عن اللذات

والكأس جَمّةٌ

فهل أنشد اللذات

والكأس خاليةْ

وأندرُ أهل الأرض

أبناء طينها
وأكثر أهل الأرض

أتباع طاغيةْ
فيا أرضُ أين الأنبياء

أليس في رحابك

إلا قاتلٌ وزبانيةْ
أردنا لنا عدل الحياة

ويا لنا
فها نحن في الموت

المحيط سواسيةْ

List blog

Pages